إليك 10 لاعبين الأكثر إبداعا في كرة القدم الأوروبية
عربي ٢١ -
نشر موقع "سبورتس كيدا" تقريرا ذكر فيه اللاعبين الأكثر إبداعا وتأثيرا في كرة القدم الأوروبية في الفترة الأخيرة.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إن كرة القدم الأوروبية تضم، لحسن الحظ، العديد من اللاعبين المميزين. ويستطيع هؤلاء اللاعبون التحكم في مجريات المباريات بأسلوبهم الفذ، مما يزيد من حظوظ أنديتهم في تحقيق الانتصار في أغلب المباريات. وعلى الرغم من أن الهدافين يحظون غالبا بالكثير من الثناء، إلا أنه لا يمكننا التغاضي عن صانعي الألعاب، الذين يوفرون فرصا عديدة من خلال تمريراتهم الحاسمة وأسلوب لعبهم، لزملائهم المهاجمين لتسجيل الأهداف.

وذكر الموقع، في المركز العاشر، إدين هازارد الذي قدم بداية موسم مثيرة مع البلوز. وعلى الرغم من تراجع أدائه نسبيا خلال الأسابيع الأخيرة، إلا أنه لا يزال من بين أحد اللاعبين الأكثر إبداعا في أوروبا. فقد سجل اللاعب البلجيكي سبعة أهداف وساهم بخمس تمريرات حاسمة في الدوري الإنجليزي. كما لعب هازارد دورا أساسيا في هجوم تشيلسي هذا الموسم، وغالبًا ما يُنظر إليه على أنه صانع ألعاب على الرغم من أنه يلعب في مركز الجناح.

وأضاف الموقع، في المركز التاسع، ويليان، زميل هازارد في تشيلسي. ولا يعتبر وجود اللاعب البرازيلي في هذه القائمة مفاجأة، على الرغم من أنه لم يتمكن من الظفر بمكان أساسي في الفريق، في ظل تألق اللاعب الإسباني بيدرو. وقد سجل ويليان هدفين وقدم تمريرتين حاسمتين في الدوري الإنجليزي. ويساهم اللاعب البرازيلي خلال مشاركة في المباريات في صنع العديد من فرص التسجيل لزملائه، خاصة من خلال تنفيذه لأغلب الضربات الحرة.

وأورد الموقع، في المركز الثامن، لاعب نادي يوفنتوس ميراليم بيانيتش. ولا يحظى اللاعب البوسني بدور كبير في الملعب مقارنة  بالعديد من اللاعبين في هذه القائمة،  لكن ذلك لا يحد من قدرته على التأثير في مجريات المباريات بطريقة إبداعية. ويتميز بيانيتش بمهارة فذة في استغلال الضربات الحرة، سواء لتسجيلها مباشرة في شباك الفريق المنافس أو تقديم تمريرات حاسمة لزملائه.

وحاز على المركز السابع لاعب أودينيزي رودريغو دي بول. وقدم اللاعب الأرجنتيني إلى النادي الإيطالي خلال المواسم الأخيرة، وواصل تقديم أداء مميز أثمر بتسجيله لستة أهداف ومساهمته بثلاث تمريرات حاسمة خلال الموسم الحالي. كما ساهم دي بول في 75 بالمائة من الأهداف التي سجلها فريقه، وهو ما يجعله أحد العناصر المهمة التي يعتمد عليها النادي لتجاوز وجوده في أسفل ترتيب الدوري الإيطالي.

وأفاد الموقع بأن المركز السادس كان من نصيب ليونيل ميسي، الذي يلعب دورا رئيسيا في الإبداع الذي يظهره برشلونة خلال مبارياته. وساهم ميسي على الرغم من إصابته الأخيرة في 16 هدفا من أهداف النادي، حيث سجل تسعة أهداف وقدم سبع تمريرات حاسمة في الدوري. ويتصدر برشلونة في الوقت الراهن الدوري الإسباني بفارق ضئيل عن منافسيه.

واحتل أليخاندرو غوميز، لاعب نادي أتالانتا الإيطالي، المركز الخامس. ويعتبر جوميز أحد اللاعبين المميزين في النادي الإيطالي، إذ أحرز اللاعب الأرجنتيني أربعة أهداف وقدم تمريرتين حاسمتين خلال الموسم الحالي. وقد سجل اللاعب الشاب 16 هدفاً في موسم 2016-2017. وعلى الرغم من أن تحقيق إنجاز مماثل يعتبر مهمة صعبة خلال الموسم الحالي، إلا أن إبداع غوميز لا يزال يجعله شرارة مضيئة في النادي.

وأورد الموقع، في المركز الرابع، لاعب ميلان سوسو. ويقدم سوسو أداء جيدا خلال الموسم الحالي في نادي ميلان، حيث ساعدت أهدافه الأربعة وتمريراته الحاسمة الثمانية في قيادة فريقه إلى المركز الرابع في ترتيب الدوري الإيطالي. ولا يقدم أي لاعب في الدوريات الأوروبية الكبرى تمريرات حاسمة أكثر من اللاعب الإسباني. وعلى الرغم من أنه يلعب في مركز الجناح، إلا أنه غالبا ما يندفع إلى مراكز أقرب للمرمى لخلق فرص تسجيل لزملائه.

أما المركز الثالث، فكان من نصيب لاعب ديجون الفرنسي نعيم السليتي. وظهر سليتي كلاعب خط وسط إبداعي في ديجون، مع العلم أن ناديه في مركز متدني في ترتيب الدوري الفرنسي. ولم يسجل اللاعب التونسي سوى ثلاثة أهداف فقط، ولكن ساعدته موهبته على صنع العديد من الفرص لزملائه الذين تفننوا في إهدارها. وفي حال فشل ديجون في البقاء في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، فمن المرجح أن يغادر صانع الألعاب التونسي إلى نادي آخر.

وذكر الموقع، في المركز الثاني، اللاعب الهولندي ممفيس ديباي. ويقدم لاعب نادي ليون الفرنسي أداء مثيرا للإعجاب منذ عودته إلى الدوري الفرنسي. وساعد اللاعب الهولندي فريقه على التواجد في المركز الرابع حاليا، على بعد نقطتين من صاحب المركز الثاني، من خلال تسجيله لخمسة أهداف وتقديم سبع تمريرات حاسمة. ويعتبر ديباي من الركائز الأساسية للنادي. ويمكن أن ينتقل اللاعب الشاب إلى ناد أفضل من ليون، في حال استمر في تقديم أداء رائع.

وتصدر هذه القائمة لاعب نادي أولمبيك مارسيليا ديميتري باييت، الذي كان في قمة عطائه الكروي خلال السنوات الفارطة، ولا يزال يواصل إبداعه خلال الموسم الحالي أيضا. وعلى الرغم من أنه لم يقدم سوى خمس تمريرات حاسمة هذا الموسم، إلا أن اللاعب الفرنسي أبدع في صنع فرص التسجيل التي أهدرها زملاؤه. كما تصدر باييت ترتيب اللاعبين الذي قدموا أكثر تمريرات حاسمة خلال الموسم الماضي، وستكون أهدافه وتمريراته مهمة جدا للنادي الفرنسي، الذي يبحث عن مكان في ترتيب الدوري الفرنسي يخوله للترشح لدوري أبطال أوروبا خلال الموسم المقبل.




إقرأ المزيد