السعودية رهف القنون تصل تورنتو .. ووزيرة الخارجية الكندية في إستقبالها
بوابة الشرق -

أخبار عربية الأحد 13-01-2019 الساعة 1:42 ص

رهف مع وزيرة خارجية كندا
الدوحة - بوابة الشرق:

وصلت الفتاة السعودية الهاربة من أسرتها رهف القنون "18 عاما" إلى مطار بيرسون الدولي في تورونتو أمس السبت قادمة من تايلاند وذلك بعد أن منحتها السلطات الكندية حق اللجوء، ولدى وصولها كانت في استقبالها وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند التي وصفت رهف بأنها  "مواطنة كندية جديدة شجاعة".

وتداول نشطاء موقع التواصل الإجتماعي تويتر مقطع فيديو تظهر فيه الوزيرة الكندية مستقبلة رهف القنون ومرحبة بها كمواطنة كندية، وقالت فريلاند مخاطبة وسائل الإعلام إن رهف تريد من الكنديين أن يروا أنها وصلت إلى وطنها الجديد... لكنها خاضت رحلة طويلة ومرهقة للغاية ومن ثم فإنها تفضل ألا تستقبل أسئلة اليوم، وهي الآن بصدد التوجه إلى منزلها الجديد".

وشغلت قصة الفتاة السعودية الهاربة رهف القنون، الرأي العام العالمي، بعدما تحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك رافضة إعادتها إلى وطنها أو عائلتها التي نفت أي إساءة لمعاملتها، وكشفت وسائل الإعلام حيثيات قضيتها وتداعيات هروبها من أسرتها والأسباب التي دعتها للقيام بهذه الخطوة الخطيرة التي قد تعرضها للقتل.

ورفضت الفتاة مقابلة والدها وشقيقها اللذين وصلا إلى بانكوك في محاولة لإعادتها إلى السعودية. وسافرت رهف الجمعة الماضي من بانكوك إلى سول ومنها إلى تورونتو التي وصلتها أمس السبت.

وكانت رهف قد هربت من أسرتها وأعلنت أن السبب من هروبها هو "التعنيف الأسري" وقالت إنها تتعرض للتعنيف الجسدي والعاطفي واللفظي من أهلها، واضافت بالقول إنهم يقومون بحبسها في المنزل 6 أشهر بعد أن قصت شعرها قصيرا وأن اهلها يهددونها بالقتل وبمنعها من إكمال تعليمها على حد قولها. وقالت رهف في تصريحات أدلت بها لـ "بي بي سي" إنها لا يمكنه الدراسة والعمل في السعودية وهي تريد ان تكون حرة وان تدرس وأن تفعل ما تشاء.

وقبل أن تحط طائراتها في مطار بيرسون الدولي في مدينة تورنتو نشرت رهف تغريدة من حسابها الجديد بموقع تويتر أرفقتها بصورة لها ، وقالت في تغريدتها : "لقد فعلتها"..

الجدير بالذكر أن رهف القنون كانت قد وصلت السبت الماضي الى تايلاند وفي منعتها السلطات التايلندية من دخول البلاد في البداية وعلى إثر ذلك بدأت رهف بإستخدام هاتفها الجوال من منطقة الترانزيت في مطار سوارنابوم في العاصمة بانكوك ونشرت رسائل عبر حسابها من موقع توتير تطالب فيها بإنقاذها وحمايتها معبرة عن خوفها من التعرض للقتل، وقالت رهف إنها فرت من الكويت وإن حياتها ستكون في خطر إن تم إعادتها الى السعودية.



إقرأ المزيد