منافسات قوية في «الطلع»
الوطن -

الدوحة - الوطنانطلقت أمس أولى فعاليات بطولة الطلع ضمن مهرجان مرمي الدولي العاشر للصقور والصيد، الذي يقام تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني ويستمر حتى الثاني من فبراير المقبل في صبخة مرمي بسيلين.
وجاءت بطولة «الطلع» بعد أن تأجلت بسبب الأحوال الجوية في وقت سابق، وقررت اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي الدولي العاشر للصقور والصيد تأجيل بطولة الطلع للمجموعات من التاسعة إلى السادسة عشرة، بعد أن تم تأجيل منافسات البطولة للمجموعات من الأولى إلى الثامنة أيضا، لتبدأ أمس السبت المنافسات بداية من المجموعة السابعة عشرة وحتى المجموعة الرابعة والعشرين على أن تقام منافسات هذه المجموعة خلال أيام المهرجان بما لا يحدث خللا في جدول المهرجان.
وأسفرت المنافسات في بطولة الطلع والمخصصة يوم أمس عن تأهل كل من فريق برزان عن المجموعة السابعة عشرة بوقت قياسي يقدر بـ 34. 45 من الثانية، وجابر علي البريدي عن المجموعة العشرين بدقيقتين و37 ثانية و60 جزءا من الثانية، وتركي عبدالله عايد الدوسري عن المجموعة الثانية والعشرين بثلاث دقائق و52 ثانية و28 جزءا من الثانية، وعبدالله مبارك راشد النعيمي عن المجموعة الرابعة والعشرين بوقت قدره دقيقة و21 ثانية و34 جزءا من الثانية.
وقال السيد محمد مبارك العلي رئيس لجنة الطلع في مهرجان مرمي العاشر: إن أجواء المنافسة كانت أمس ممتازة والأجواء صافية طوال فترة المسابقة وكانت سرعة الهواء قليلة ولم تؤثر على المتسابقين وقد ظهر ذلك في تأهل فريق برزان عن المجموعة الأولى، واستمرت الأجواء مناسبة بدليل أن المجموعة الرابعة والعشرين أيضا تأهل منها إلى التصفيات النهائية عبدالله مبارك راشد النعيمي وبالتالي يظهر أن الأجواء طوال الوقت كانت واضحة للجميع، مشيرا إلى أن الأداء كان قويا وتميز بحرص الصقارين جميعا على التأهل للنهائيات ولكن في النهاية التوفيق من الله.
وأوضح رئيس لجنة الطلع أن اختيار اللجنة المنظمة للمهرجان بأن يكون الطلع على حبارى حية بدأ من العام الماضي جاء بعد أن تكاثر الإنتاج في قطر للحبارى وأصبح هناك اهتمام من الدولة بإنتاج وتكاثر طائر الحبارى في عدد من محمياتها ومزارعها الطبيعية في قطر وعدد من دول العالم، وذلك بهدف حماية هذه الطيور، والعمل على إعادة توطينه، وهو الأمر الذي يعزز البطولة ويلقي عليها مزيدا من الحماس والإثارة والمتعة.
وأضاف: أن اليوم الأحد سوف تستمر بطولة الطلع للمجموعات من الخامسة والعشرين حتى الثانية والثلاثين، موضحا أن مسابقة الطلع تحتاج إلى صبر وتأنٍ فلا يترك الراعي طيره إلا إذا كان متأكدا أنه يرى فريسته، ولذلك فيكون لدى صاحب الطير مهارة ويتابع بدقة متى يطلق طيره حتى يصل إلى صيده.
كما انطلقت أمس خلال الفترة المسائية الجولة الثانية من بطولة هدد التحدي مع المجموعة الخامسة في البطولة، حيث أسفرت هذه الجولة عن تأهل شاهين واحد الذي استطاع أن يحجز مقعدا في التصفيات النهائية بالإضافة إلى جائزة مالية قدرها مائة ألف ريال.
من جانبه أكد السيد علي بن سلطان الحميدي رئيس لجنة بطولة هدد التحدي بمهرجان مرمي الدولي العاشر للصيد والصقور، أن منافسات الجولة الثانية والتي بدأت السبت بالمجموعة الخامسة وشهدت منافسة قوية وأجواء فيها من المتعة والإثارة والتحدي كان في أغلبها التحدي للزاجل حيث لم يتمكن منه الشواهين عدا شاهين السيد حسين صالح آل جذنة المري الذي استطاع الصيد من بين 26 شاهينا شاركت من المجموعة، مؤكدا أن تمكن شاهين حسين المري من الحمام جاء ليضبط إيقاع البطولة ويعيد أجواء التنافس ويزيد المواجهة المستمرة بين الشواهين والحمام.
وأضاف أن الحمام هذه السنة قوي جدا وقد رأينا بعض الحمامات تشارك في البطولة على مدى ست أو سبع سنوات ولم يتمكن منها الصقور ومع ذلك نشهد منافسة شرسة بين الشواهين وبين الحمام الزاجل وعروضا رائعة تسعد الجماهير المتابعة، داعيا الجماهير إلى متابعة البطولة اليوم الأحد حيث التنافس بين حمام فخروا وبين الشواهين المسجلة في المجموعة السادسة.
بدوره قال السيد عبدالله أحمد العثمان فخرو إنه سعيد بما يحققه الحمام الزاجل أمام الشواهين وأن طبيعة البطولة قائمة على التحدي بين الشواهين والحمام وكل يستعد بطريقته فأنا أجهز الحمام القوي، أما الصقارون فيهتمون بتجهيز الشواهين ليكون التوفيق في النهاية حليف أي منا، ولكن كلنا نعمل في النهاية على تحقيق أهداف المهرجان المتمثلة في الحفاظ على التراث القطري وفي نفس الوقت ندخل الفرحة على الجمهور المتابع وسط أجواء حماسية ومتعة وترقب بين الشواهين والحمام.
وقد حظي المهرجان يوم أمس بزيارات رسمية وغير رسمية بما يؤكد أن المهرجان بات له حضوره القوي على خريطة السياحة في دولة قطر.
ومن بين الزيارات الخاصة للمهرجان كان سعادة السيد جاي اس سوهان سفير جمهورية سنغافورة لدى الدولة والذي حضر جانبا من بطولة هدد التحدي حيث أهداه السيد علي بن خاتم المحشادي رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي الدولي العاشر ورئيس مجلس إدارة جمعية القناص القطرية درع الجمعية.
وقال سفير جمهورية سنغافورة لدى الدولة: إنه حرص على الحضور بصحبة أسرته لمشاهدة جانب من فعاليات هذا المهرجان الرائع الذي يعرف بالثقافة القطرية، بصحبة أسرته إلى المهرجان، حيث يعطي ثقافة مهمة عن الصقور، ونطالب بالمزيد أيضا لأن هناك العديد من السياح وزوار دولة قطر يهتمون بهذه الجوانب للتعرف على هذه الثقافة والتراث القطري فالمهرجان فرصة حقيقية للتعرف على جانب من ثقافة الشعب القطري.
وأشار إلى أن هناك اختلافا كبيرا بين ثقافة الشعب القطري وثقافة الشعب السنغافوري ولكن التعرف على ثقافات الآخر يعطي انطباعات إيجابية ويسمح بمزيد من التفاهم والتعاون بين الجميع. مشيرا إلى أنه على الرغم من انتقاله للعمل سفيرا لجمهورية سنغافورة بعد عمله بجمهورية ألمانيا الاتحادية منذ فترة قصيرة إلا أنه اكتسب معارف جديدة ورأى ثقافة الشعب وكرمه بما يجعلني سعيدا في عملي بالدوحة.
ومن زوار المهرجان أيضا حضر المدرب البرازيلي روجيرو ميكالي الذي يزور قطر حاليا، والذي أبدى إعجابه بالمهرجان وأنه فرصة للتعرف على ثقافة الشعب القطري وأن المهرجان مليء بالأجواء الجميلة يحفز على القدوم إليه والاستمتاع بهذه الأجواء في الصحراء.
أما البرتغالي جورج بريتو فهو يقيم في قطر وقد جاء مع أسرته وأصدقائه البرتغاليين، حيث أكد أنه سعيد جدا بالتعرف على ثقافة الصقور والتي ربما لم نجدها في البرتغال وإن كان لدينا صقور ولكن لا نهتم بها مثل اهتمام أهل قطر بهذا الإرث الثقافي الجميل والمتميز، مشيرا إلى أنه اختار أن يزور المهرجان مع أسرته وأصدقائه وأطفالهم للاستماع بأجواء المهرجان المتميزة بعيدا عن صخب المدينة.
أما السيد حيدر الحداد والذي حرص على المجيء من الكويت لمتابعة المهرجان فقال إني أهتم بهذا المهرجان لأنه فرصة طيبة لنرى هذا الزخم والتنافس وإحياء التراث الخليجي مشيرا إلى أن وراء اهتمامه الخاص هو اهتمامه بتربية الحمام الزاجل، مضيفا أنه شاهد أداء قويا بين الشواهين الحمام الزاجل وعلى الرغم من تفوق الحمام لكن أداء الشواهين كان قويا وربما كان الهواء عاملا مساعدا للحمام للنجاة من براثن الشواهين.



إقرأ المزيد