استنفار كل الجهود للتوسع في التعليم عن بعد
الوطن -

كتب – محمد الجعبريتوجهت وزارة التعليم والتعليم العالي بالشكر والتقدير إلى الكادر التدريسي والإداري بالمدارس الحكومية، نظراً لالتزام 20 % من الكادر بالدوام المدرسي، والتكاتف والتعاون الإيجابي الذي أظهرته المدارس الحكومية في هذه الظروف، لضمان استدامة واستمرار عملية التعلم لأبناءنا الطلبة من خلال مبادرة التعليم عن بعد.
وقالت الوزارة: «نتقدم بكل الشكر والتقدير للموظفين الذين يباشرون العمل في المدارس من إداريين ومعلمين، ولأولئك الذين يباشرون أعمالهم عن بعد من الكادر التدريسي والإداري، وفقاً للأدوار والمسؤوليات التي حددتها الوزارة بهذا الشأن، لضمان استمرار تعلم أبنائنا، والشكر موصول أيضاً للذين أبدوا الاستعداد للحضور لمقر العمل، فلنتكاتف جميعاً من أجل وطننا.
وفي هذا السياق، توجه سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي بالشكر والتقدير لجميع العاملين على تسجيل دروس المشاهدة والتعليم عن بعد، لافتاً إلى أن كل العاملين على إنتاج الدروس ساهم في اخراج جميع الفيديوهات والتعليم الاكتروني بشكل رائع وبتقنية عالية.
وأكد أن هذه التجربة بدأتها وزارة التعليم منذ فترة ولكن كانت على نطاق محدود، واليوم وفي ظل هذه الظروف بدأت الوزارة في العمل على تجربة التعليم عن بعد بشكل كبير وواسع، مشيراً إلى أن مدارس الدولة لديها خبرة طويلة في هذه التجربة، حيث عملت الوزارة خلال الفترة الحالية، على استنفار كل الجهود للتوسع في التعليم عن بعد لمواصلة طلاب المدارس عملية التعليم.
كما توجهت السيدة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية بالشكر بالغ الامتنان لكل من ساهم في إعداد وتصوير الدروس الإلكترونية للتعلم عن بعد، هذه الدروس التي لاقت استحسان المجتمع التربوي، وكانت هي الوسيلة الأهم لتطبيق التعلم عن بعد.
وأضافت: لقد كنتم خير من تكلف بالعمل وحمل الأمانة، وأفضل من أدى عمله بإتقان وتفان، ولولا جهودكم لما تحققت الأهداف لاستمرار إكساب الطلاب المعارف والمهارات المطلوبة لمرحلتهم الدراسية في ظل هذه الظروف الاستثنائية، أنتم جميعاً تستحقون منا كل الدعم والتقدير على عطائكم وعملكم الدؤوب؛ لتحقيق المصلحة العامة وإعطاء تعليم أبنائنا الأولوية القصوى.
جدير بالذكر أن وزارة التعليم والتعليم العالي قامت بنشر 336 فيديو تعليمياً وذلك بعد تطبيقها لنظام (التعلم عن بُعد) في الأسبوع الأول من عودة طلاب المدارس الحكومية لدراستهم عن بُعد، والتي جاءت ضمن القرارات الاحترازية التي تقوم بها الوزارة مع الدولة حفاظاً على سلامة المجتمع من انتشار فايروس كورونا (كوفيد-19)، وتسهيل كافة الإجراءات لاستكمال العملية التعليمية ويتم حاليًا العمل لإنتاج دروس الأسبوع الثاني.
وعملت وزارة التعليم والتعليم العالي على وضع آلية العمل من خلال التعلم عن بُعد، وبتفعيل المنصات الخاصة بذلك، والاستفادة من الخدمات التي توفرها للطلاب، ومن ضمنها: إنشاء صف افتراضي لكل مادة دراسية يشمل طلاب الصف ومعلميهم، ووضع خاصية تصفح الدروس الإلكترونية والمصادر الداعمة التي يرفعها المعلمون بشكل مرتب والرجوع لها عند الحاجة، بالإضافة إلى إسناد تقييمات إلكترونية يتم تصحيحها تلقائياً، ثم يحصل الطالب من خلالها على التغذية الراجعة على حل التقييم، وأيضاً توفير مساحة حرة لطرح الاستفسارات على المعلمين خلال الصف الافتراضي، حيث يقوم المعلم بالإجابة عن استفسارات الطلاب بشكل جماعي أو بشكل شخصي.
ونفذت وزارة التعليم والتعليم العالي مجموعة من الإجراءات التي من شأنها ضمان تحقق التعلم عن بعد للطلاب بشكل سلس وميسر، وإشراك إدارات قطاع التعليم وقطاع التقييم كلاً في مجاله، فتمت العديد من الإجراءات ومن بينها: تحديد المنصات المطلوبة للتعلم عن بعد، وهو تطبيق نظام MS Teams والتأكد من جاهزيتها للمدارس.وفي نفس السياق، تم ضمان إلمام جميع المعلمين بالمهارات المطلوبة على الأنظمة الخاصة بالتعلم عن بعد؛ من خلال تدريب منسقي المشاريع لهم على تطبيق Microsoft Teams، ويستمر دعم منسقي المشاريع لهم أثناء عملهم.
كما تم ضمان حصول الطلبة وأولياء أمورهم على حساباتهم لدخول الأنظمة من خلال إعادة توزيع الحسابات عن طريق المدارس، وبالإمكان التواصل مع المدارس في أي وقت للحصول على الحسابات مرة أخرى.
بالإضافة إلى ذلك؛ تم حصر الطلاب الذين لا تتوفر لديهم حواسيب منزلية أو إنترنت؛ وذلك لإعداد خطة لتوفير ذلك من خلال إدارة نظم المعلومات، وتم إعداد فرق إنتاج الدروس الإلكترونيةـ وآليات إنتاج الدروس من خلال إدارة التوجيه التربوي والتعليم المبكر.
وقد بدأ بث الدروس الإلكترونية على قناة التعلم عن بعد في YouTube وقناتي البث التلفزيوني من صباح يوم الأحد الموافق 22-3-2020م، وبدأ العمل على التعلم عن بعد في المدارس من خلال المنصات الخاصة بذلك يوم 22-3-2020م.
وقد أعلنت وزارة التعليم عن تفاصيل إحصائية الدروس الإلكترونية للأسبوع الأول، حيث وصل عدد الدروس المنشورة على قناة التعلم عن بعد للأسبوع الأول إلى 336 درساً، وهي كالتالي: الصف الأول 18 درساً، والصف الثاني 19 درساً، والصف الثالث 21 درساً، والصف الرابع 21 درساً، والصف الخامس 21 درساً، والسادس 21 درساً، والصف السابع 21 درساً، والثامن 21 درساً، والتاسع 21 درساً، والعاشر 21 درساً، والصف الحادي عشر- العلمي 23 درساً، والصف الحادي عشر – التكنولوجي 21، والصف الحادي عشر – الأدبي 21 درساً، والصف الثاني عشر – العلمي 1/‏ 21 درساً، والصف الثاني عشر – العلمي 2/‏21 درساً، والصف الثاني عشر – الأدبي/‏ 24 درساً، ليصبح العدد الإجمالي 336 درساً.



إقرأ المزيد