مفتي البوسنة السابق: قطر دولة رائدة في الحوار والتقريب بين أتباع الديانات
الشرق -

قال الدكتور مصطفى إبراهيم تيسيرتش، المفتي العام في البوسنة سابقا ، إن استضافة دولة قطر لمؤتمرات حوار الأديان منذ نحو 20 عاما ، دليل يوضح حرصها على التقريب بين اتباع الديانات السماوية ، وإشاعة الحوار بين الشعوب ، ما يؤدي الى السلام واستتباب الأمن في ربوع العالم .

وأضاف الدكتور تيسيرتش في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ على هامش مشاركته في مؤتمر الدوحة الدولي لحوار الأديان المنعقد حاليا بالدوحة ، أن مثل هذه المؤتمرات التي تستضيفها قطر ، تعطي الاطمئنان بأن الحوار بين الأديان والثقافات والحضارات ، هو الوسيلة الناجعة لنبذ خطاب الكراهية ، والتركيز على ما يجمع من قيم دينية وأخلاقية ، باعتبار أن موضوع المؤتمر هذا العام وهو " الأديان وخطاب الكراهية بين الممارسة والنصوص "مهم للغاية ليس فقط على مستوى المشاركين والمتحاورين ، وإنما على صعيد العلاقات الدولية كذلك ، لأن السلام والتقارب بين الأديان يفضي بدوره الى سلام العالم .

وتابع.." في هذه اللحظة والأوقات الحرجة والمتقلبة التي يمر بها العالم ، تثبت قطر أنها دولة رائدة وقائدة في التحالف الحضاري للقرن الواحد والعشرين ، وأنها تجعل مثل هذه اللقاءات والمؤتمرات في صدارة اهتماماتها ، ما يؤكد سعيها المقدر المستمر نحو الحوار والسلام العالمي .

يذكر أن مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان قد خصص مؤتمره هذا العام لموضوع "الأديان وخطاب الكراهية بين الممارسة والنصوص"، في محاولة لاستعراض أسباب هذه الظاهرة التي تنامت في السنوات الأخيرة بشكل خطير، وبحث سبل مواجهتها قانونيا ودينيا وأخلاقيا.

ويركز المؤتمر الذي من المقرر أن يختتم أعماله مساء اليوم ، على ثلاثة محاور أساسية يتعلق الأول بخطاب الكراهية من حيث مفهومه وأسبابه ودوافعه، ويتناول المحور الثاني أنماط وأشكال خطاب الكراهية، بينما يركز المحور الثالث على مناقشة وسائل مواجهة هذا الخطاب.



إقرأ المزيد