الشرطة الإسرائيلية تحقق مع سارة نتنياهو بشبهة الاحتيال على "مراقب الدولة"
وكالة الأناضول -

القدس/الأناضول-

حققت الشرطة الاسرائيلية، اليوم الجمعة، مع سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بشبهة الاحتيال على مراقب الدولة "يوسف شابيرا".

وقالت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) إن الشرطة حققت مع سارة نتنياهو بشبهة الاحتيال على مراقب الدولة"، في إطار التحقيق في الملف 4001، والذي يتم التحقيق فيه ضمن الملف 4000، قضية "بيزك-والا".

وأضافت هيئة البث:" بحسب الشبهات فان نتنياهو ادعت كذبا أنه تم تحويل تبرعات إلى جمعية ياد سارة (جمعية خيرية لمساعدة المرضى) في حين أنه تم تحويل الأموال إلى (نير حيفتس)، المساعد السابق لنتنياهو".

ولم يصدر بيان رسمي عن الشرطة بشأن التحقيق .

وتحقق الشرطة في القضية المعروفة إعلاميًا بالملف "4000"، والمتعلقة بحصول شركة "بيزك" للاتصالات على تسهيلات مالية حكومية واسعة، مقابل منح نتنياهو وزوجته، تغطية إعلامية إيجابية، في الموقع الإخباري "والا"، المملوك لمالك الشركة، شاؤول الوفيتش.

وقال الموقع الالكتروني لصحيفة " هآرتس"، اليوم، إذا قرر الادعاء توجيه الاتهام إلى سارة نتنياهو في هذه القضية (4001)، فسيتم إضافته إلى لائحة الاتهام التي قُدمت ضدها فيما يتعلق بالجرائم في مساكن رئيس الوزراء".

وتم توجيه لائحة اتهام سابقة، ضد سارة نتنياهو نهاية يوليو/ حزيران الماضي، في القضية المعروفة باسم "منزل رئيس الوزراء"، حيث يشتبه أن تكون طلبت "وجبات جاهزة بعشرات آلاف الدولارات على نفقة الدولة".

وتحقق الشرطة الإسرائيلية أيضا منذ أكثر من عامين مع بنيامين نتنياهو للاشتباه في ضلوعه في قضايا فساد.

ورغم توصية الشرطة مرتين بإدانته إلا أن المستشار القانون للحكومة أفيخاي منلدلبليت، لم يقرر حتى الآن توجيه لائحة اتهام ضده.




إقرأ المزيد