أفغانستان.. واشنطن تعتبر أهدافها تحققت وتعد بمواصلة مراقبة المقاتلين والبرلمان الأوروبي يدعو لاستئناف محادثات الدوحة
الجزيرة.نت -

اعتبر وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، أن أهداف بلاده تحققت في أفغانستان، مؤكدا مواصلة مراقبة المقاتلين هناك، بينما طالب البرلمان الأوروبي باستئناف محادثات السلام، تزامنا مع زيارة المبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد إلى الدوحة.

وخلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلّحة في مجلس الشيوخ، أمس الخميس، قال أوستن إن بلاده حققت أهدافها في أفغانستان، وستنتقل إلى علاقات عمل ثنائية مع شركائها الأفغان.

وأضاف وزير الدفاع الأميركي أن الولايات المتحدة ستواصل مساعدة الحكومة الأفغانية على الوفاء بمسؤولياتها تجاه مواطنيها، كما ستعمل على القيام بما هو ضروري لحماية الدبلوماسيين الأميركيين.

وأكد أوستن أن الجيش الأميركي بدأ بالفعل، انطلاقا من دول الخليج، في إجراء عمليات استطلاع جوي لمراقبة الجماعات في أفغانستان، في إشارة إلى تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

وأضاف "ما نبحث عنه هو إمكان تقليص المسافات في المستقبل، من خلال نشر قدرات معيَّنة في البلدان المجاورة. وما يزال الأمر قيد التفاوض"، حيث تتفاوض واشنطن مع دول مجاورة لأفغانستان لإنشاء قواعد للمراقبة هناك.

وفي الجلسة نفسها، أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي أن بلاده ستفعل "اللازم" لضمان سلامة المترجمين الأفغان، الذين تعاونوا مع بلاده طوال عقدين من الزمن، وفق قوله.

ووافقه أوستن قائلا "إنه أمر مهم جدا بالنسبة إلينا. نحن من جانبنا نضغط إلى الحد الأقصى" للإسراع بذلك "قدر الإمكان".

ويأتي ذلك بعدما دعت حركة طالبان، يوم الاثنين، المترجمين والحراس، الذين تعاونوا مع القوات الدولية الأفغان إلى "التوبة" والبقاء في أفغانستان بعد مغادرة القوات الأجنبية، ووعدت بأن هؤلاء "لن يواجهوا أي خطر من جهتنا".

محادثات السلام

من ناحيته، دعا البرلمان الأوروبي إلى استئناف محادثات السلام الأفغانية في الدوحة على الفور لتحقيق تسوية سياسية للصراع ووقفٍ دائم لإطلاق النار، مؤكدا أن التسوية السياسية فقط هي المسار الوحيد الذي يوفر إمكانية تحقيق سلام دائم.

وأوصى البرلمان الأوروبي، في قرار تم التصديق عليه في ستراسبورغ، فرقاء النزاع بطلب دعم طرف ثالث، مثل الأمم المتحدة، لمساعدتهم على الاتفاق على خارطة طريق سياسية.

وشجب البرلمان الأوروبي الارتفاع المقلق في أعمال العنف، ودعا حركة طالبان إلى الوقف الفوري لهجماتها ضد المدنيين والقوات الأفغانية، والاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي.

من جانب آخر، التقى رئيس وفد المفاوضات التابع للحكومة الأفغانية معصوم ستانكزاي في العاصمة القطرية (الدوحة) مع المبعوث الأميركي خليل زاد، حيث ركز الاجتماع على عملية السلام وأبعادها المختلفة، ودور دول المنطقة في تحقيق السلام في أفغانستان.

كما تبادل الطرفان وجهات النظر حول تسريع عملية التفاوض، والتركيزِ على القضايا الرئيسة المدرجة على جدول الأعمال.

المزيد من سياسة



إقرأ المزيد