أوساط مصرية تترقب الإفراج عن معارضين مقابل تعهدهم باعتزال السياسة
الجزيرة.نت -

تترقب أوساط حقوقية وإعلامية مصرية الإفراج عن بعض المعارضين وتحسين ظروف اعتقال آخرين مقابل تعهدهم باعتزال العمل السياسي.

وعبر صحفيون وحقوقيون عن تفاؤلهم بتبني الحكومة مقاربة تجاه المعتقلين، في ظل تسريبات عن حوارات تجريها قيادات أمنية مع معتقلين داخل السجون.

وتحدثت أوساط إعلامية عن وعود أطلقها مقربون من دوائر القرار بالإفراج عن بعض المعتقلين وتحسين ظروف البقية في المعتقلات مقابل تعهدهم بالابتعاد عن النشاط السياسي.

وتجاوبا مع هذه الأجواء، نشر موقع مصري مقالا لابن قيادي طالب فيه السلطات بالإفراج عن والده ليعيش حياته بين أهله وذويه بعيدا عن السياسة.

وعلى موقع "مدى مصر"، نشر الناشط الحقوقي عبد الله الحداد مقالا بعنوان "عن أبي السجين.. قبل فوات الأوان". والسجين المقصود هنا هو عصام الحداد مساعد الرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

وقال الحداد الابن في مقاله "هناك قرار تملكه السلطة في مصر، وهو الاختيار بين أن يقضي شخص مثل والدي ما تبقى من حياته وسط أهله وأحفاده الذين حُرموا منه بسبب سنوات السجن، أو أن يجلس وحيدا في زنزانة انفرادية يقضي فيها ما بقي له من العمر".

وأضاف "خلال الفترة السابقة تسرب العديد من رسائل المعتقلين في السجون المصرية يطالبون فيها بالعفو والخروج من السجون مقابل الانسحاب تمامًا من الحياة العامة، مع التعهد بعدم خوض غمار السياسة من قريب أو بعيد".

تضميد الجراح

ورأى أن "هذه خطوة غير مسبوقة ويمكن أن تكون بذرة إصلاح وتضميد جراح مجتمعية، إلا أنها لم تلقَ الاهتمام الكافي من السلطات المصرية. ويبدو أن من يؤمن بأن الوضع الحالي يمكن الحفاظ عليه باستخدام وسائل قمعية هو الأعلى صوتًا في النقاشات الداخلية".

وفي حديث للجزيرة نت، أكد الحداد أنه حرص على صدور المقال من موقع أو جريدة مصرية تفاديا لأي سوء فهم متعلق بارتباطات بأي أجندات أو ضغوط خارجية.

وأضاف أنه قد يكتب مقالات أخرى في صحف مصرية "لأن حسم ملف المعتقلين لن يحدث إلا بقرارات سياسية صادرة من داخل مصر".

وأشار إلى أنه لمس إشارات توحي بوجود رغبة في حدوث تقدم في هذا الملف وتحريكه من قبل القيادة المصرية، وجهود النائب السابق محمد أنور السادات، التي وصفها بالمحبذة والمشجعة.

 واستدرك "لكن واضح أنها في نطاق محدود ويجب علينا نحن أهالي المعتقلين أن نعمل على توسيع هذه الجهود لتشمل باقي المعتقلين السياسيين مثل أبي وأخي، وتنتج عنها قرارات جريئة ينبني عليها خروج المعتقلين".

المزيد من سياسي



إقرأ المزيد