كيروش يودّع لاعبي منتخب إيران: يقدمون كل شيء ولا يحصلون على شيء
الجزيرة.نت -

وجّه البرتغالي كارلوس كيروش رسالة وداع لمنتخب إيران لكرة القدم، أشاد خلالها بالجهد الذي بذله لاعبو الفريق في نهائيات كأس العالم، المقامة حاليًا في قطر.

وودّع منتخب إيران المونديال مبكرًا من دور المجموعات، عقب خسارته بهدف دون رد أمام الولايات المتحدة الأميركية -أمس الثلاثاء- في الجولة الثالثة والأخيرة لمباريات المجموعة الثانية.

واستهلّ المنتخب الإيراني مسيرته في المجموعة بخسارة قاسية وثقيلة 6 ـ2 أمام منتخب إنجلترا، قبل أن يحقق فوزًا مستحقًا بهدفين لصفر على ويلز في الجولة الثانية.

وجاءت مشاركة منتخب إيران في مونديال قطر، في ظل احتجاجات واسعة النطاق مناهضة للحكومة في إيران، إذ لم يردّد لاعبو الفريق النشيد الوطني في مباراة إنجلترا، حيث كان يُنظر إليه على أنه دعم ضمني للمتظاهرين.

فخور بكم

وكتب كيروش على حسابه الخاص في إنستغرام "لا يوجد شيء غير أخلاقي عندما لا تحقق أحلامك"، وأضاف "أنا فخور بكم، ومرة أخرى كنتم رائعين داخل الملعب وخارجه".

واختتم المدرب -البالغ من العمر 69 عامًا- رسالته، قائلًا "كان شرفًا وامتيازًا أن أكون جزءًا من عائلة كرة القدم هذه، أعتقد أنكم تستحقون الاحترام الكامل، وتقديم المصداقية".

من جهته، أكّد الاتحاد الإيراني لكرة القدم أن كيروش سيغادر بعد انتهاء عقد قصير الأجل مع المنتخب الأول، تم توقيعه في سبتمبر/أيلول الماضي.

وبخصوص المباراة الأخيرة لحساب الدور الأول -والتي خسرتها إيران أمام الولايات المتحدة (1ـ صفر)، وغادر على إثرها البطولة- قال كيروش إن فريقه "كان يستحق التعادل على الأقل". وكانت إيران بحاجة إلى التعادل على الأقل لبلوغ دور 16، لكن أميركا استفادت من هدف كريستيان بوليسيك قبل 7 دقائق من نهاية الشوط الأول، لتواجه هولندا في دور 16.

وفي المؤتمر الصحفي بعد المباراة، قال المدرب البرتغالي "كرة القدم تكافئ من يسجل الأهداف، وللأسف لم نسجل، قلت قبل المباراة إن أميركا كانت الأكثر حفاظًا على مستواها في أول جولتين، وأميركا بدأت المباراة مثلما فعلت أمام ويلز وإنجلترا، وكانت أفضل من فريقنا، وأكثر شراسة وسرعة، وأحرزت هدفًا ولم أتفاجأ بذلك".

وأضاف "لكن في الشوط الثاني تغير الوضع تمامًا، واستحوذنا على الكرة وصنعنا فرصًا أكثر مما فعلت أميركا في الشوط الأول، وكنا نستحق تسجيل هدف على الأقل".

ومدح المدرب البرتغالي لاعبيه على التزامهم واجتهادهم في التدريبات والمباريات، وقال "نتدرب في أجواء لا تُقارن مع الفرق الأخرى، لكن عندما أعمل مع اللاعبين بشكل يومي، فهم يظهرون الحماس والرغبة في تمثيل إيران".

وختم المدرب -الذي قاد مصر إلى نهائي كأس أمم أفريقيا في مطلع العام الحالي وعاد لتدريب إيران للمرة الثانية في سبتمبر/أيلول الماضي- "الحياة ستستمر، قلت من قبل في 2018 إنني سبق أن دربت العديد من الأندية والمنتخبات، لكني لم أر في مسيرتي لاعبين يقدمون كل شيء، ولا يحصلون على شيء بالمقابل مثل لاعبي إيران".



إقرأ المزيد