رفضوا مضاربات سعر صرف الدولار.. آلاف العراقيين يتظاهرون أمام البنك المركزي في بغداد
الجزيرة.نت -

تظاهر آلاف العراقيين اليوم الأربعاء أمام البنك المركزي العراقي في بغداد احتجاجا على المضاربات التي يشهدها سعر صرف الدولار في البلاد للشهر الثالث على التوالي.

وهتف المتظاهرون -الذين اكتظ بهم شارع الرشيد وساحة الرصافي في محيط البنك المركزي العراقي- بشعارات تطالب إدارة البنك المركزي العراقي بالعمل على ضبط سعر صرف الدولار عند مستويات لا تنعكس سلبا على أسعار السلع الغذائية التي سجلت ارتفاعا كبيرا خلال الأشهر الماضية.

وقال المحتجون إن استمرار انخفاض قيمة الدينار أمام الدولار ترك المواطن أمام أعباء إضافية وأحدث إرباكا في السوق المحلية وحالة من الركود.

وكان البنك المركزي العراقي أعلن قبل أسابيع اتخاذ إجراءات جديدة قال إنها تهدف إلى حماية استقرار السوق، بينما أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني قبل يومين إعفاء محافظ البنك المركزي من منصبه.

ويعيش العراق أزمة ارتفاع سعر الدولار مقابل الدينار، فقد سجل سعر الدولار في الأسابيع الماضية أعلى مستوى له منذ سنوات طويلة، بعد بلوغه 1700 دينار عراقي للدولار الواحد.

وتعود الأزمة إلى ديسمبر/كانون الأول 2020، حين أعلنت حكومة رئيس الوزراء العراقي السابق مصطفى الكاظمي تغيير سعر صرف الدولار من 1117 دينارا للدولار الواحد، إلى 1450 دينارا، وذلك بسبب تراجع أسعار النفط العالمية. ومطلع 2022، وفي ظل معاودة ارتفاع أسعار النفط في السوق العالمية؛ رفضت الحكومة دعوات لإعادة سعر الدينار إلى ما كان عليه.

ومع بداية العام الحالي، أعلن البنك المركزي أن ارتفاع سعر الصرف الأخير ناجم عن إجراءات هدفها حماية القطاع المصرفي. وفي 21 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلنت وزارة الداخلية اعتقال من وصفتهم بالمتلاعبين بأسعار صرف الدولار ومن يعملون على تهريبه وإرباك السوق.

ويرجح متعاملون في سوق العملات الأجنبية بالعراق أن تستمر موجة التذبذب في استقرار سوق العملات الأجنبية حتى استكمال تطبيق الإجراءات الحكومية على حركة الدولار الأميركي، ومنع تهريبه إلى خارج البلاد، وتشديد الرقابة على عمليات الاستيراد من الخارج.



إقرأ المزيد