رغم مخاطر التصعيد مع روسيا.. ألمانيا توافق على تسليم دبابات ليوبارد لأوكرانيا
الخليج الجديد -

بعد تعرضه لضغوط، أعلن المستشار الألماني "أولاف شولتس" الأربعاء، موافقته على إرسال دبابات ثقيلة من طراز ليوبارد 2 إلى أوكرانيا، مؤكدا رغبته، تفادي تصعيد سيؤدي إلى اندلاع حرب بين روسيا وحلف شمال الأطلسي، رغم إثارة غضب موسكو.

وأكد المستشار الألماني أمام البوندستاغ بعيد إعطائه الموافقة على تسليم الدبابات "نفعل ما هو ضروري وممكن لدعم أوكرانيا، لكننا في الوقت نفسه نمنع تصعيد الحرب، باتجاه حرب بين روسيا وحلف الناتو".

وفي وقت سابق، قررت برلين عقب اجتماع عقدته الحكومة الألمانية ارسال 14 دبابة من طراز ليوبارد 2A6 إلى أوكرانيا من مخزون جيشها، بحسب البيان، وسمحت للحلفاء الغربيين الذين بحوزتهم هذه المركبات الألمانية الصنع فعل الشيء نفسه.

وندد السفير الروسي في ألمانيا "سيرغي نيتشايف" على حساب سفارته على تلغرام بقرار برلين "الخطير للغاية" مضيفاً أن "ذلك يجعلنا نقتنع من جديد بأن ألمانيا، مثل أقرب حلفائها، لا تريد حلا دبلوماسيا للأزمة الأوكرانية، وتريد تصعيدا دائما".

سيلقي الرئيس الأميركي "جو بايدن"، من جانبه، كلمة ظهر الأربعاء (17,00 ت غ) حول دعم بلاده لأوكرانيا، حسبما أعلن البيت الأبيض، وسط توقعات بأن تعلن واشنطن عن تسليم كييف دبابات أبرامز.

"خطوة أولى" 

قال الرئيس الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي" في محادثة مع المستشار الألماني "أولاف شولتس" الأربعاء إنه "ممتن بصدق" للضوء الأخضر الذي أعطته برلين.

فيما اعتبر رئيس الإدارة الرئاسية الأوكرانية "أندري ييرماك" الموافقة "خطوة أولى" مشيراً إلى ان بلاده "بحاجة لعدد كبير من دبابات ليوبارد".

واوضح شولتس أن القرار جاء "نتيجة المشاورات المكثفة التي جرت مع الشركاء الأوروبيين والدوليين".

وأكد المستشار الألماني الذي تعرض طيلة أسابيع لضغوط من حلفائه الغربيين وأوكرانيا وشركائه الليبراليين والمدافعين عن البيئة في ائتلافه الحكومي أنه "كان من الخطأ والخطأ الجسيم المضي قدماً بمفرده في هذه القضية" ليعطي موافقته.

ظل "شولتس" مخلصًا لمبدأه المتمثل في عدم اتخاذ قرار منعزل عندما يتعلق الأمر بتسليم أسلحة إلى أوكرانيا.

وعزا محللون تردده إلى الخوف من تصعيد عسكري مع موسكو وإحجامه عن جعل ألمانيا تتولى زمام القيادة في المعسكر الغربي.

"مساعدة أوكرانيا على الانتصار" 

وقال المتحدث باسم الحكومة "شتيفان هيبشترايت" في بيان الأربعاء إن "الهدف هو الجمع بين سريتين من طراز Leopard 2s في أسرع وقت ممكن" ، مضيفًا أن تدريب الجنود الأوكرانيين على استخدام هذه المركبات المدرعة سيبدأ "بسرعة" في ألمانيا.

قدر وزير الدفاع الألماني "بوريس بيستوريوس" تسليم الدبابات الأولى لأوكرانيا في غضون 3 أشهر.

وذكرت وسائل إعلام عدة أن تحالف الدول المستعدة لتزويد اوكرانيا بالدبابات يضم أيضًا الدنمارك وهولندا بالإضافة إلى بولندا وفنلندا اللتين سبق أن أعلنتا ذلك. وأكدت الأخيرة الأربعاء أنها تنضم إلى الجهود الغربية لتزويد أوكرانيا بدبابات ليوبارد، دون أن تذهب إلى حد القول ما إذا كانت سترسل دباباتها الخاصة إلى كييف أم أنها ستدرب جنودًا أوكرانيين.

وفي إسبانيا، أعلنت وزيرة الدفاع الإسبانية "مارغريتا روبلز" الأربعاء أن بلادها "مستعدة" لإرسال دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيا وتدريب الجنود الأوكرانيين على استخدامها.

لكن المتحدث باسم الحكومة الألمانية أشار إلى أن بولندا هي الوحيدة التي قدمت حتى الآن طلبًا رسميًا إلى برلين.

وشكر رئيس الوزراء البولندي "ماتيوس مورافيسكي" الأربعاء في تغريدة ألمانيا على قرارها معتبراً إرسال الدبابات إلى أوكرانيا "خطوة كبيرة نحو الهدف المتمثل بوقف روسيا" مضيفاً "نحن أقوى معًا".

وستعمل الدبابات على "تعزيز القدرة الدفاعية" لأوكرانيا، وفقما ذكرت لندن بعد القرار. كما أشادت باريس بخطوة ألمانيا.

كما رحب الأمين العام لحلف شمال الاطلسي "ينس ستولتنبرغ" بالقرار على تويتر بالقول "في لحظة حرجة من الحرب التي تشنها روسيا، يمكن للدبابات مساعدة أوكرانيا على الدفاع عن نفسها والانتصار كدولة مستقلة".

يأتي القرار فيما أعلنت القوات الروسية الأربعاء عن تقدمها في باخموت، مركز النزاع في شرق أوكرانيا، حيث يستعر القتال في أحياء معينة، بحسب مسؤول في قوات الاحتلال الروسي.

كما اعترف الجيش الأوكراني بالانسحاب من "سوليدار" في شرق البلاد بعد إعلان موسكو قبل أسبوعين الاستيلاء عليها.

دبابات أميركية؟ 

يقول مراقبون ان هذه الدبابات ستساعد القوات الاوكرانية بشكل كبير على التصدي للقوات الروسية التي باتت تحرز بعض التقدم على الجبهة الشرقية لأوكرانيا.

وبحسب روسيا، فإن إرسال هذه الدبابات لن يغيّر شيئا في الوضع على الأرض، فيما اتهم الناطق باسم الكرملين "دميتري بيسكوف" الدول الغربية "بالتشبث بوهم مأساوي حول قدرة أوكرانيا على تحقيق النصر على أرض المعركة".

إضافة إلى دبابات "ليوبارد"، من المتوقع أن تستلم أوكرانيا دبابات أخرى.

واستجابت بريطانيا لمطلب كييف بدبابات ثقيلة بالموافقة على إرسال 14 دبابة من طراز تشالنجر.

ومن المتوقع أن تعلن الولايات المتحدة تزويد أوكرانيا بدبابات من طراز "أبرامز"، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال.

وحذر السفير الروسي في واشنطن "أناتولي أنتونوف" على فيسبوك "إذا قررت الولايات المتحدة تسليم دبابات، فسيكون من المستحيل تبرير مثل هذا العمل بحجة أنها أسلحة دفاعية. سيكون ذلك استفزازًا جديدًا صارخًا موجهاً ضد روسيا الاتحادية".

أمام البوندستاغ، أوضح المستشار الألماني أنه من غير الوارد إطلاقاً أن يتدخل الناتو جواً وبراً في أوكرانيا.



إقرأ المزيد