أمير سعودي يكشف سر تأخُّر بلاده في السماح للمرأة بقيادة السيارة.. وناشطات يطالبن بالتوقُّف عن المن
هافنغتون بوست عربي -

أرجع أمير سعودي سبب تأخر بلاده في السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة الى تصرفات بعض الناشطات في المملكة.

وقال الأمير عبد الرحمن بن مساعد في سلسلة تغريدات على حسابه الخاص على تويتر إن "الطريقة التي تعاملت بها بعض الناشطات مع الأمر استفزت المجتمع مما أدى لتأخر القرار".

https://t.co/1gND6HExru
بالعكس الله يسلمك ..الطريقة التي تعاملت بها بعض الناشطات مع الأمر استفزت المجتمع مما أدى لتأخر القرار

— عبدالرحمن بن مساعد (@abdulrahman) ٢٩ سبتمبر، ٢٠١٧

وجاءت تغريدات الأمير السعودي ضمن سجال دار بينه وبين ناشطات على منصة التدوين تويتر، إذ أرجعت إحداهن السبب في السماح بقيادة المرأة للسيارة إلى الدور الذي لعبته الناشطات وعدم الاستسلام للمألوف.

وقال الأمير عبد الرحمن بن مساعد معقباً إنه "مقتنع وضميره مرتاح بأن قيادة المرأة أمر مباح شرعاً، وفق علماء ثقاة بالنسبة له وللكثير"، متابعاً أن "الأمر فيه خلاف وكل منا الله أعلم بنيته".

وقال موجهاً حديثه إلى الناشطات المناديات بقيادة السيارة ،"طبيعي فرحهن بإعطائهن حقاً مشروعاً سبق وطالبن به.. ولكن أن يصدقن أن السماح بقيادة السيارة ليس إلا نتيجة لنضالهن العظيم! فهذا خيال واسع يُدَرّس!".

طبيعي فرحهن بإعطائهن حقًا مشروعًا سبق وطالبن به،ولكن أن يصدقن أن السماح بقيادة السيارة ليس الانتيجة لنضالهن العظيم! فهذا خيال واسع يُدَرّس!

— عبدالرحمن بن مساعد (@abdulrahman) ٢٩ سبتمبر، ٢٠١٧

وأضاف بأن "القرار يدرس من مدة، كان سيتخذ بمعزل عن المطالبات لأنه ضرورة، ولم أنكر أنهن طالبن أو أنه حق من حقوقهن والمطالبة من قبلهن من 20 سنة".

الله يسلمك القرار يدرس من مدة كان سيتخذ بمعزل عن المطالبات لأنه ضرورة، ولم انكر انهن طالبن او انه حق من حقوقهن والمطالبة من قبلهن من 20 سنة

— عبدالرحمن بن مساعد (@abdulrahman) ٢٩ سبتمبر، ٢٠١٧

ودخل الأمير السعودي في جدل مع الناشطة لجين الهذلول التي علقت على تغريدته، بوضع "نضالهن العظيم" بين علامتي تنصيص، قائلة: "أهوه ما جبتش حاجة من عندي"، ليرد الأمير عبدالرحمن قائلاً: "بالظبط.. ما جبتي حاجة من عندك.. هذا المقصود.. نضالك العظيم ما له دخل".

https://t.co/QoPR4Jd8dl
بالظبط .. ماجبتي حاجة من عندك.. هذا المقصود..نضالك العظيم ماله دخل

— عبدالرحمن بن مساعد (@abdulrahman) ٢٩ سبتمبر، ٢٠١٧

ثم علقت لجين الهذلول على رده بقولها "بالضبط* أهم شيء اعترفت أنه عظيم يا طويل العمر"، ووضعت علامة النجمة (*) بجوار كلمة كإشارة على خطأ لغوي في رد الأمير عبدالرحمن بن مساعد، الذي علق بدوره قائلاً: "(بالظبط) لأني رديت بالعامية على ردك بالعامية المصرية.. أما عن وصف نضالك بالعظيم فهو من باب السخرية".

https://t.co/IXsTm9rI8R
(بالظبط) لاني رديت بالعامية على ردك بالعامية المصرية..اما عن وصف نضالك بالعظيم فهو من باب السخرية الله يسلمك

— عبدالرحمن بن مساعد (@abdulrahman) ٢٩ سبتمبر، ٢٠١٧

وبحسب "سي إن إن" فقد حذفت لجين الهذلول، التي تعد واحدة من الناشطات اللاتي دافعن عن حق النساء في قيادة السيارات في السعودية، تعليقاتها على كلام الأمير السعودي ولكن ظلت التغريدات التي نشرها رداً عليها كما هي على صفحته بتويتر.

من جانبها انتقدت الناشطة السعودية منال الشريف، إحدى أبرز الناشطات المدافعات عن حق المرأة في قيادة السيارة ما وصفته بحالة المن على المرأة السعودية بقيادة السيارة وقالت في تغريدات عبر حسابها على موقع تويتر، إن "الملك إذ استجاب لمطالب الشعب فهذا يزيده ولا ينقصه"، داعية إلى ترك الناشطات يشعرن أن صوتهن مسموع دون "قتل الفرحة".

جماعة الملك ولا درى عنكم
يعني هذي مدح ولا ذمة؟
وإذا الملك استجاب لمطالب الشعب
هذا يزيده ما ينقصه
خلنا نحس إن صوتنا مسموع
ليش تقتلون الفرحة؟

— منال مسعود الشريف (@manal_alsharif) ٢٩ سبتمبر، ٢٠١٧

وأضافت أن "المن يبطل المعروف"، ودعت إلى إغلاق النقاش في هذا الموضوع من أجل "استكمال المشوار سوياً".

وجماعة الفضل لنا مو لفلان وفلانة
كلامكم حجة عليكم
المن يبطل المعروف
ممكن نقفل هالموضوع
ونكمل المشوار مع بعض؟
الهدف واحد وإن تعددت الطرق

— منال مسعود الشريف (@manal_alsharif) ٢٩ سبتمبر، ٢٠١٧

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قد أعلن الثلاثاء 26 سبتمبر/أيلول 2017، السماح للنساء بقيادة السيارات في المملكة، لينهي وضعاً اعتبره نشطاء حقوقيون رمزاً لقهر المرأة في السعودية.

وواجهت السعودية انتقادات واسعة، لكونها البلد الوحيد في العالم الذي يمنع المرأة من القيادة، على الرغم من التحسن التدريجي في بعض قضايا المرأة في السنوات الأخيرة، وأهداف الحكومة الطموحة لتعزيز دورها في الحياة العامة، لاسيما باعتبارها جزءاً من قوة العمل.

وعلى الرغم من محاولة المملكة إضفاء صورة أكثر حداثة في السنوات القليلة الماضية، كان حظر القيادة يؤثر سلباً على صورة المملكة على الساحة الدولية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن الملك أصدر أمراً سامياً بتشكيل "لجنة على مستوى عالٍ من الوزارات"، ستقوم برفع توصياتها خلال 30 يوماً، ثم تطبيق القرار، بحلول يونيو/حزيران 2018.

وأشار الأمر الملكي إلى "ما يترتب من سلبيات من عدم السماح للمرأة بقيادة المركبة، والإيجابيات المتوخاة من السماح لها بذلك، مع مراعاة تطبيق الضوابط الشرعية اللازمة والتقيد بها".



إقرأ المزيد