فيديو.. البدء في تسليم مشاريع وملاعب مونديال قطر 2022 تباعاً من العام المقبل | الشرق
بوابة الشرق -

تم إفتتاح إستاد خليفة الدولي قبل 5 سنوات من إستضافة البطولة.

محليات الثلاثاء 10-10-2017 الساعة 10:49 م

عبد الرحيم ضرار

أكد السيد يوسف أبوبكر المصلح نائب المدير التنفيذي للمنشآت الرياضية باللجنة العليا للمشاريع والإرث أن العمل في مشاريع وملاعب كأس العالم لكرة القدم 2022 يسير على قدم وساق وسيبدأ تسليم 7 ملاعب تباعاً بدءاً من العام المقبل، مشيراً إلى أن إستاد خليفة الدولي قد تم إفتتاحه في مايو الماضي أي قبل 5 أعوام من إنطلاق منافسات البطولة بالدوحة.

وقال المصلح، في حديثه لبرنامج "نبض الإقتصاد" الذي بثه تلفزيون قطر مساء اليوم، إن مشاريع المونديال تسير وفق ما خطط له حيث تم تحقيق إنجاز تاريخي في مشوار مشاريع كأس العالم 2022 بعد أن تم إفتتاح إستاد خليفة الدولي في مايو الماضي، أي قبل إنطلاق المونديال بخمسة سنوات، مضيفاً أن العمل في كل مواقع ملاعب المونديال يسير بشكل طبيعي ووفق خطط العمل الإستراتيجية، مشيراً الى أن العمل حالياً في إستادي البيت والكرة وصل إلى مرحلة تركيب السقوف.

وفيما يتعلق بالحصار المفروض على الدولة من قبل السعودية والإمارات والبحرين، قال المصلح إن الحصار لم يكن متوقعاً أبداً حيث شكل صدمة للجميع ، مؤكداً أن التعامل معه تم بحرفية عالية حيث كانت هناك خطة طوارئ تم تفعيلها مباشرة منذ بدء الحصار وإستطعنا من خلالها تدارك هذه الأزمة بسرعة كبيرة وذلك عبر إيجاد بدائل للمواد المستخدمة في تنفيذ مشاريع مونديال قطر 2022 والتي كانت تستورد من دول الحصار وتوفيرها من دول أخرى وبأسعار تنافسية.

مؤكداً أن الحصار مكن من إستكشاف أسواق جديدة حيث أن التعامل الأن أصبح مفتوحاً مع جميع الأسواق سواء أن كانت في آسيا أو أوروبا أو أفريقيا ويتم إستيراد متطلبات المشاريع والمواد والمعدات ذات الجودة العالية وبتكلفة مناسبة من مختلف قارات العالم، والخاسر في هذه الحالة هي دول الحصار التي كنا نستورد منها كل هذه المواد.

وذكر التقرير الذي أعده البرنامج عن مشاريع المونديال أن الأعمال في جميع مواقع الملاعب المرشحة لإستضافة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022 تسير على قدم وساق ، وستحتضن مباريات المنافسة العالمية 8 ملاعب أنجز أولها وتم إفتتاحه في مايو الماضي قبل موعده بخمسة سنوات، أما الملاعب السبعة الاخرى فسيتم الإنتهاء منها تباعا بدأً من العام المقبل ويتواصل العمل على إنشاؤها بشكل مستمر وبوتيرة متسارعة إستعداداً لإستضافة هذا الحدث العالمي الكبير الذي يعتبر أكبر تظاهرة رياضية عالمية على الإطلاق.

وتناول التقرير تعرض دولة قطر لحملة إعلامية مقرضة تستهدف تشويه صورتها وذلك بسبب فوزها بإستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 ، وأبرز عناوين هذه الحملة التي لا صلة لها بالواقع هي أن العمل بالمشاريع قد توقف وهناك شركات منفذة لمشاريع المونديال لم تستلم مستحقاتها المالية بالإضافة إلى نقص مواد البناء المستخدمة في هذه المشاريع نتيجة الحصار المفروض عليها.

وعلى أرض الواقع الصورة مغايرة تماماً لم قامت الحملة الإعلامية بالترويج له حيث أن العمل في كل المشاريع يتم وفقاً لمخططات الإنشاء ولا توجد أي مشاكل تعوق العمل في هذه المشاريع، وسيتم تسليم المشاريع والملاعب في مواعيدها المحددة بلا تأخير، وفيما يتعلق بالمشاريع المصاحبة لإستضافة المونديال وعلى رأسها شبكة الطرق والمواصلات، أشار التقرير إلى أن هيئة الأشغال العامة "أشغال" أعلنت انجاز 65% من مشاريع الطرق الرئيسية والفرعية التي ستخدم ملاعب كأس العالم 2022 .

يذكر أن الإستادات التي ستستضيف مباريات مونديال قطر 2022 هي:

إستاد البيت بمدينة الخور شمال الدوحة ويتسع الملعب لـ 60.000 مشجع ويستضيف إستاد البيت مباريات منافسات مونديال قطر 2022 حتى دور نصف النهائي.

إستاد الريان وهو ملعب أحد أكثر الأندية شعبية لكرة القدم شعبية في قطر ويتسع 40.000 مشجع ويستضيف المباريات حتى دور ربع النهائي.

إستاد الثمامة يبعد 6 كيلومترات جنوبي قلب مدينة الدوحة ويتستع الملعب لـ 40.000 مشجع ويستضيف الملعب مباريات دور المجموعات حتى الدور ربع النهائي.

إستاد الوكرة ويقع في مدينة الوكرة جنوب البلاد ويتستع الملعب لـ 40.000 مشجع ويستضيف عددا من مباريات المونديال حتى دور ربع النهائي.

إستاد خليفة الدولي وهو أقدم ملاعب الدولة حيث تم إنشاؤه عام 1976 وقدم تم تجديده وتطويره بالكامل حيث تم إفتتاحه في شهر مايو الماضي ويتسع لـ 40.000 مشجع، وسيتستضيف عدداً من مباريات مونديال قطر 2022 وصولًا إلى الدور ربع النهائي.

استاد لوسيل ويقع في مدينة لوسيل على بعد 15 كيلومتر شمالي العاصمة الدوحة، وتتميز المدينة بموقعها السياحي ومرافقها الراقية حيث أنها تزخر بالإسواق والمتنزهات والمراسي البحرية هذا بالإضافة إلى إحتضانها لمدينة ترفيهية متكاملة.

إستاد مؤسسة قطر بالمدينة التعليمية ويتسع الملعب لـ 40.000 مشجع.

استاد راس ابوعبود ويقع شرق وسط العاصمة الدوحة وتتمتع المنطقة بواجهتها المائية المطلة على الخليج العربي، ويتسع الملعب لـ 40.000 متفرج.



إقرأ المزيد