عبد الرحمن بن حمد يرد على قرقاش: جرائم أبو ظبي ضد الإنسانية هل خطأ ترجمة؟ | الشرق
بوابة الشرق -

ذريعة خطأ الترجمة لن تنقذ خلفان..

محليات الأربعاء 11-10-2017 الساعة 07:36 ص

الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني الدوحة - دبي - الشرق - وكالات:

أبو ظبي تنفق الملايين لتشويه سمعة قطر وتقحم المونديال في الخلاف الخليجي

الفيفا لن تلتفت لتحريضات أبو ظبي الصبيانية وتتابع باستمرار مراحل الاستضافة للمونديال

قطر دعت قبل قرقاش أي جهة لزيارتها ومراجعة بياناتها وسجلاتها وأوضاع العمال

حاول أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية تبرئة ساحة ضاحي خلفان فغرق معه في وحل التآمر والحقد والغيظ من فوز قطر باستضافة مودنيال 2022.

قرقاش غرد بأن خطأ الترجمة لتغريدة ضاحي حول استضافة قطر كأس العالم حظي باهتمام الصحافة الدولية.

رفض دولي لمحاولات تشويه سمعة قطر بالخارج

وقد رد عليه سعادة الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام ردا قاسيا، وقال له:

"إن كان هذا خطأ في الترجمة أصلا رغم أنك تدعو لما دعا اليه زميلك خلفان فهل سياستكم في قتل الشعوب الحرة وجرائمكم ضد الإنسانية خطأ ترجمة أيضا؟ ".

خلفان الذي صرح بأن استضافة قطر لكأس العالم سبب عداء بلاده للدوحة وكتب الأحد الماضي عبر حسابه على تويتر قائلا: "إذا ذهب المونديال عن قطر سترحل أزمة قطر... لأن الأزمة مفتعلة من أجل الفكة منه".

وقال تقرير لوكالة أسوشيتد برس: إن تغريدات المسؤول الإماراتي ضاحي خلفان على "تويتر" هي أول مرة يربط فيها مسؤول من دول الحصار بين الأزمة مع قطر وتنظيم بطولة كأس العالم 2022.

يحاول قرقاش تعديل سياق حديث شريكه في طريق الدم والاستخفاف قائلا: "لا تستوي الاستضافة مع سجل في دعم التطرف والإرهاب".. بحسب تعبيره.

قرقاش الذي يزعم بأن الخلاف خليجي - خليجي يستعدي العالم ضدها اليوم ويهدد بالسعي العلني والسري لسحب حق تنظيم كأس العالم من قطر وينشر دعايات وتقارير في صحف العالم ويشتري حق البث للتحريض ضد قطر ويدعي انه خلاف خليجي - خليجي وأنه لا يحق لقطر أن تدافع عن نفسها في الإعلام الغربي وأنه لا أحد يرضى على انفاق كل هذه الأموال وكان الأولى بها ان تنفق على التعليم والصحة والتوسعة في الأرزاق على المواطنين والمقيمين.

والتقليعة الجديدة لقرقاش هي التشهير بقطر والتحريض ضد استضافتها لكأس العالم والسعي بكل غال وسمين لمنع الاستضافة حتى تعلن رفضها "التطرف والإرهاب".

ورغم تأكيد قطر في كل محفل إدانتها للإرهاب والتطرف وتحدي إثبات تورطها في دعم الإرهاب إلا أن ابو ظبي تصر على إقحام البطولة الرياضية في أسوأ خلاف دبلوماسي بين دول الخليج منذ سنوات.

الشيخ عبد الرحمن بن حمد رداً على قرقاش

قرقاش الذي تتورط بلاده في اليمن في جرائم ضد الإنسانية وفي أفغانستان وفي ليبيا يخرج على تويتر ليقول "استضافة قطر لكأس العالم 2022 يجب أن تتضمن تخليا عن السياسات التي تدعم التطرف والإرهاب.. يجب على الدوحة مراجعة سجلها، وقد راجعت الدوحة سجلها ودعت أي جهة تريد زيارة الدوحة والتأكد من نظافة سجلها للحضور لكن قرقاش لا يريد سوى التشهير .

ويؤكد محللون أن مقاطعة الإمارات والسعودية والبحرين لقطر وفرضها حصارا بحريا وجويا وبريا لن يكون لهما تأثير مباشر على إيقاف كأس العالم، وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا): إنه على اتصال بقطر بشكل منتظم منذ أن تفجر هذا الخلاف وإن ملف قطر يحظى بمصداقية القوى الدولية المؤثرة في الساحة الدولية.



إقرأ المزيد